You are here

تحدي جودلفين لخط النهاية

على مدى الأسابيع الخمسة الماضية، ظل موظفونا حول العالم يمارسون الركض والمشي والسباحة وركوب الدراجات أو ركوب الخيول لأطول مسافة ممكنة لجمع تبرعات لصالح أعمال خيرية متصلة بمكافحة فيروس كورونا، والمحافظة على نشاط وصحة جميع أفراد المجتمعات.

الهدف كان طموحاً – وتمثل في قطع المسافة التي تربط بين مواقع جودلفين حول العالم والتي تبلغ في مجموعها 28,300 ميل وتنتهي بدبي.

تحدي جودلفين لخط النهاية انتهى يوم الجمعة 26 يونيو، ولم يسفر فقط عن تحقيق المستهدف، بل نجح العاملون مرة أخرى في قطع مسافة تكفي للدوران حول العالم! وبلغت المسافة النهائية التي سجلتها الفرق في أستراليا ودبي وايرلندا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة رقماً مذهلاً بلغ 67,165 ميلاً.

كل الموظفين الذين شاركوا تبرعوا للحملة وسيتم توزيع عدة آلاف من الجنيهات الآن بين المؤسسات الخيرية المفضلة لكل منطقة.

قال هيو أندرسون، مدير عام جودلفين بالمملكة المتحدة ودبي: "في حين أن الهدف الأساسي من تحدي جودلفين لخط النهاية كان جمع الأموال للجمعيات الخيرية المتخصصة في مكافحة فيروس كورونا في كل منطقة نعمل بها، فإن العمل الجماعي كفريق واحد كان في حد ذاته هدفاً أيضاً ضمن هذه النفرة.

"لم أشك أبداً في أن الفريق سيصعد إلى مستوى التحدي، ولكن تجاوز هدفنا وبفارق كبير أمر رائع للغاية وأنا فخور للغاية بكل من تبرع وشارك".

في المملكة المتحدة، جمع الموظفون أموالاً لصندوق مهرجان نيوماركت - فيروس كورونا: (https://www.gofundme.com/f/newmarket-covid19-community-fund)، وأما في أيرلندا سيتم تقسيم التبرعات بين أصدقاء سانت بريجيد هوسبيس (كيلدير)، وسانت فرانسيس هوسبيس (بلانكاردستاون) وحركة تيبراري هوسبيس الجنوبية.